2017-06-28

أن تضمِّد الجرح الخطأ

Photo by Gary Chew.
أعيد الاستماع إلى الرسالة المهَدهِدة مرارًا، وأنا مفصولة عن المكان والزمان ووعيي. وعيي مصاب بجروح قطعية عميقة. أحدها ينزف تنهيدات وهمهمات، وربما ضحكات حزينة تفطر القلب. أحدها يتسع كصيحة الرجل الباكي التي بلا صوت، رغم أنها تكاد تفصل أحد فكيه عن الآخر وتجعله يقيء روحه. أحد الجروح له شكل عينيه، اتساعهما المرتعب، ونظرتاهما المخترِقتان، رغم خلوهما من أي كلام مفهوم، رغم احتراقهما الذي بغير دخان. كل الجروح مؤلمة، ولا تجد من يضمدها.

28 يونيو 2017

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق